هذه تجربتي داخل جمعية “جذور”

زينب نجام : محاسبة جمعية جذور

أبدأ كلامي بالحديث عن تجربتي داخل جمعية جذور، التي أتمنى أن لا تنتهي، عكس ماتريده وزارة الداخلية، هذه التجربة مكنتني أن أنمي المعارف الثقافية أكثر و أكثر، رغم أن عملي داخل جمعية جذور هو الحسابات، قبل كانت أفكاري محدودة في مجالي العملي و بعض المعارف الثقافية التي اكتسبتها خلال مساري الدراسي، واليوم العكس حيث منذ إلتحاقي بجمعية جذور، لأكثرمن سنة و نصف، تمكنت خلالها من إغناء رصيدي المعرفي و الثقافي أكثر و الفضل كله يرجع لجذور كجمعية  و كفريق، حيث “مخلاونيش” منحصرة في عملي كمحاسبة فقط بل العكس “خلاوني” نشارك معاهم في جميع الأنشطة و المشاريع الثقافية التي نظمتها جذور منذ إلتحاقي بهم، و كان آخرها الملتقى العام حول الثقافة الذي نظم في مدينة تزنيت في نونبر الماضي والذي عرف مشاركة العديد من الفاعلين والناشطين في المجال الثقافي من داخل و خارج المغرب و الذي كان من ضمن أنشطته لقاءات و حوارات ثقافية هادفة بالإضافة إلى ورشات في الرسم، المسرح والعديد من الأنشطة، أنا اليوم جد سعيدة حيث “تنمحانتني” الفرصة أنني نكون من ضمن فريق جذور.

كنشكرهم بزاف حيث عطاوني هذه الفرصة، حيث صراحة لأول مرة كنتعرف على ناس كتخدم على المجال الثقافي كما يجب و المرة الأولى أيضا  لي كنشوف بالمغرب جمعية بحال جمعية جذور كتنشط في المجال الثقافي.                                                                               

و لكن للأسف وزارة الداخلية كانت عندها وجهة نظر أخرى، و بغات  تنهي التجربة الزوينة، يوم 26  دجنبر 2018 جاء حكم بحل جمعية جذور، فبعد أكثر من ثماني سنوات من العمل  في المجال الثقافي داخل و خارج المغرب جا حكم المحكمة الابتدائية المدنية بالدار البيضاء لي بالنسبة ليهم ثلاث جلسات كانت كافية لدفن كل هذه السنوات من التواجد و العمل، جذور التي تعمل على دمج الثقافة في السياسات العمومية للتنمية البشرية الاجتماعية و الاقتصادية من خلال مشاريع تهدف إلي تعزيز حرية التعبير،المواطنة، المساءلة و العمل على التنوع الثقافي.                                                                                      

هنا كنطرحوا بعض الأسئلة :                                                                                                                   

فين حنا من تطبيق دستور 2011 الذي ينص في بعض فصوله على حرية الفكر و التعبير عن الآراء بجميع  أشكالها سواء السياسية أو الحقوقية ؟                                                                                                                                  

واش مجرد المشاركة في ندوة أو لقاء وأن تنتمي إلي منظمة معينة سبب كافي لإنهاء هذه المنظمة ؟ 
                                 
و كتبقى دائما الثقافة هي الحل.                                                                  


 زينب نجام : محاسبة جمعية جذور، الدار البيضاء، (المغرب)

                                               

                       

Auteur: 
زينب نجام