القاعات السينمائية تنهار في المغرب..

سينما ريالطو بالدار البيضاء

27 قاعة التي مازالت مفتوحة مهددة بالإفلاس

توجد القاعات السينمائية، التي ما زالت مفتوحة حتى الآن بمختلف أرجاء المملكة، والتي لا يتجاوز عددها 27 قاعة حاليا على حافة الافلاس، وتتجه نحو الاحتضار بالنظر لوضعية الاختناق التي أضحت تعيشه، هذه هي الوضعية المأساوية التي تعيشها هذه الدور السينمائية “يعجل بالتحاقها بما يزيد عن 250 قاعة واجهت مصير الاقفال النهائي”.

وحسب معطيات للمركز السينمائي المغربي فخلال سنة 2017 كانت عائدات 61 من الشاشات الكبرى ،الموزعة على 28 قاعة سينمائية ، تفوق 72 مليون درهم ، علما أن الرقم القياسي للمداخيل تحقق سنة 1988 بما يربو عن 144 مليون درهم درتها 245 قاعة سينما .

ومن المطالب المرفوعة من قبل الغرفة المغربية للقاعات السينمائية، من أجل دعم قطاع القاعات السينمائية ، مراجعة الضريبة على القيمة المضافة، والتي انتقلت نسبتها من 13 في المائة إلى 20 في المائة حاليا، و العمل على تفعيل مقتضيات القانون 43-05 لمحاربة ظاهرة القرصنة.

كما دعت غرفة المهنيين إلى ضرورة تخصيص الجهات الوصية لدعم مادي من أجل تفادي ضعف المداخيل بمعدل يومي يقدر بدرهم عن كل مقعد وذلك فضلا عن تعزيز القاعات بجهاز ثاني للرقمنة حتى يتم اعتماده عند اللزوم في حالة وقوع عطب في الجهاز الاصلي المعد للعرض السينمائي.

فحتى فتح المركبات السينمائية المتعددة الشاشات، التي يصل عددها حتى الآن إلى 43 شاشة بكل من الدار البيضاء ومراكش وفاس وطنجة، تسجل "نقابة" القاعات السينمائية، لم يف بالغرض المرجو ، المتمثل في سد الفراغ ،حيث تعاني بدورها من نفس المشاكل التي تتخبط فيها اليوم باقي القاعات السينمائية.

 

 

Auteur: 
إيطو السلاوي