التلفزة ثقافة من لا ثقافة له

© Pixabay

التلفزة وسيط اعلامي، يحمل إلينا داخل بيوتنا خدمات سمعية بصرية. نستقبلها مثلما نستقبل الماء والكهرباء. تتأسس التلفزة العمومية العامة، على فلسفة وتصور متكاملين. فهي ليست مجرد تنظيم تلفزيوني تقني مجرد. يتحقق مفهوم العمومية، من خلال وجود الرابط الاجتماعي،  وارادة ربط العلاقة بين جمهور – شعب - متعدد ومتنوع الميولات والاتجاهات.

إن النقاش الذي كان دائرا حول التلفزة المغربية،  بين المهننيين والمسؤولين على القطاع،  من خلال وضع دفتر التحملات وتصريفها، كان يسعى إلى تحقيق إعلام عمومي مهني مواطن، ومسؤول،  تنافسي قائم على معايير الجودة والتعددية. هذا النقاش لم يرق الى مستوى التفكير العقلاني في الشان التلفزيوني. بل اكتفى بالمراوحة حول كيفية المراوغة، لضمان استمرار سياسة الريع،  وتغطية حالة الفساد السائد في هذا المجال الحيوي. بستار قانوني متوهم .

إن التفكير في الشان التلفزي، من خلال الانتاج والبرمجة والبث والاستقبال والجمهور ، يجعلنا نرتقي الى مستوى التحليل ،  ويساعدنا هذا التحليل على أن نمر من النقد إلى المعرفة .إن السؤال الملح،  الذي ينبغي طرحه الآن، هو من يتكلم في التلفزيون ؟  من هو الصوت، الذي يحرك كل هذه العرائس والكانات الظاهرة والباطنة  ؟ والجواب، هو أننا لا نسمع في التلفزة المغربية،  بكل قنواتها ، أو بالاحرى بكل  مصالحها، إلا صوتا واحدا، هو صوت من "يصنعون " هذه التلفزة، باعتبار أنهم هم الذين يأخذون القرارات السياسية والاقتصادية والفنية والثقافية ، وهم الذين يعينون من يناقشها ويعلق عليها، من خلال وجهة نظرهم الوحيدة. بهذا توهمنا التلفزة،  من خلال صوت "اأاخ الاكبر " المعاصر the Big Brother ، أننا نتكلم لسانا موحدا، من أجل القدرة على التواصل. وقد أدى هذا اللسان الموحد، والتفكير الشخصي ، إلى صوغ أفكار عامة وسطحية، تؤطر الرأي العام العمومي، وتفصل الأحكام التي يرى من خلالها ما يجري في العالم من حوله. إن التلفزة المغربية "كفضاء عمومي "،  تتكلم لغة يومية موحدة، ولا تقبل الكلام بلغة متعددة ومختلفة. بهذا فهي حارسة الضريح التقليدي،  الذي تدفن فيه تطلعات شعب بكامله في التشابه والتكرار . إن الخطاب الرسمي المقبول والمسموح به في التلفزة المغربية، مكون من نسق دائري تكراري، ومن تواطؤات وتفاهات،  تعمل على ضمان الثقة بين الجمهور والمتدخلين في الشان التلفزي.  وإلغاء كل اختلاف أو انزياح عن هذا العالم المليء بالتسلية والالهاء  . المدجج بنسبة المشاهدة، والمدعم بعواصف التصفيقات المدربة والمدفوعة الثمن .

لقد أثار هيجل في مجال الفنون التشكيلية ، مسألة البورتريهات المقلدة للطبيعي، والمتاشابهة إلى درجة النسخ، والتي تثير بتشابهها هذا،  التقزز والغثيان. ويمكن أن نستحضر هيجل اليوم،  ونستعير منه وصف هذه القنوات والبرامج المتشابهة،  بكونها تثير الملل والسام لحد الغثيان  .

إن التلفزة المغربية على العموم،  مكونة مما يصطلح عليه " بالمعرفة الفارغة ".  وهو نسق استهلاكي، مكون من مقاطع من مواد متفرقة ومتباعدة، لا يجمع بينها أي تصور عضوي موحد.  مما يجعل هذا الكائن التلفزي المرقع،  عبارة عن أشلاء بدون معنى وبدون روح .

إذا كانت التربية والثقافة تراهنان على الانسان كتطور وتحول، فإن التلفزة المغربية،  من خلال برامجها،  ترتكز في فلسفتها، اذا كانت لها فلسفة، على الانسان كطبيعة وليس كثقافة. وعليه فهي تتماهى مع الواقع كما هو، ومع الانسان كما هو.  وتساهم في تقوية هذه الطبيعة البدائية للانسان، وميولاته العميقة ورغباته البهيمية. وبهذا تريد التلفزة المغربية،  إن تثبت لنا، أن الانسان طبيعة وليس تاريخا، وأن كل محاولة للتغيير ستتعرض للفشل . لقد علمنا ليفي شتروس، أن الانسان في حاجة حيوية إلى الثقافة، وأن الثقافة هي نسق من التبادل ، يمكن المجموعة البشرية، من ترويج الخيرات المادية والرمزية بين أفرادها. فهل يمكن أن ننتظر من التلفزة المغربية شيئا ثقافيا ؟ وهل يمكن لهذا الوسيط الجماهيري،  والحالة هذه، أن  يثقفنا ويزرع في المشاهدين الرغبة في التثقيف ؟

إن العلاقة بين التلفزة المغربية والثقافة، علاقة جد متوترة على الدوام. وقد تعود المشرفون على الشان التلفزي، أن يشهروا " مسدس الأوديمات " (نسبة المشاهدة ) ، كلما جاء ذكر الثقافة. وهو سلوك بهافيوري، كان يقوم به وزير البروباغندا  غوبلز،  في عهد حكم هتلر لألمانيا .لأن الثقافة وحدها القادرة على تكسير الدائرة الفارغة والمنغلقة لكل نظام سلطوي مستبد .  لأنها تخترع لغة شخصية داخل هذه اللغة العامة، من أجل خلق رأي مستقل،  وفكر شخصي منزاح عن القطيع وعن الراعي والرعية.

 إن بناء تلفزة حقيقية، تكون في مستوى تطلعات الشعب، لايمكن أن يتحقق، إلا عندما تعطى  الكلمة، عبر الثقافة، للمثقفين والمفكرين والفنانين والباحثين والعلماء، في كل المجالات ومن مختلف الاتجاهات. لأن التلفزة لا تأخذ معناها، إلا من خلال مصاحبتها للزمنية الثقافية والسياسية والاجتماعية ، التي تعيش في سياقها . إذا كنا نعرف أن طبيعة التلفزة طبيعة تبسيطية، فيما الثقافة ذات طبيعة ذهنية إشكالية، فهذا يتطلب وضع السؤال حول مسالة التبسيط والتكييف، حتى لا يعني التسطيح والتمييع ، خصوصا إذا كنا نعرف،  أن الثقافة ثقافات، فهناك الثقافة النخبوية وهناك الثقافة الجماهيرية وهناك الثقافة الشعبوية . غير أن التلفزة الآن ،  تفرض نوعا آخر من الثقافة ، لا زال في حاجة إلى تعريف،  باعتبار أن التلفزة أصبحت اليوم ثقافة من لا ثقافة له. كما أنها فرجة الفقراء والمعوزين الذين لا بديل لهم .

إن المشكل المطروح اليوم ، هو أننا أمام تحول كبير على مستوى المجتمع، وعلى مستوى مفهوم الثقافة وعلى مستوى التلقي. إن مفهوم الثقافة التقليدي، تغير مع مجيء الصورة والوسائط الرقمية والسمعية البصرية ، إذ لم تعد هذه الوسائط مجرد  قناة لتشخيص الثقافة بمعناها التقليدي  ، بل أصبحت الصورة هي "المعنى" .  حيث يعيش الناس في " واقع " الصورة أكثر مما يعيشون في واقعهم . 

إن علاقة الثقافة بالمجتمع في عصرنا الحاضر، أصبحت رهينة بوسائل الاتصال عامة وبالتلفزة  خاصة، ولهذا فان فرض الثقافة الجماهيرية والتسلية،  ذات الجودة النوعية ، كنتاج داخل  الوسائل السمعية البصرية ، يتطلب أولا ،  تحرير هذه الوسائل من اللوبي الريعي المهيمن  على القطاع،  ثانيا، تحديد من يملك التلفزة اليوم : هل الدولة ، أم الحكومة ، أم الشعب، أم جهات أخرى ؟  ثالثا ، الرفع من المستوى التعليمي والمعيشي للمواطنين وسيادة قيم الحرية والديمقراطية  الحقيقية .


حمادي كيروم : ناقد وباحث سينمائي مغربي. من مواليد 1951 المغرب الدار البيضاء. مدير مهرجان الرباط السينمائي الدولي منذ عام 2000.

Auteur: 
حمادي كيروم