Dossier du mois prochain

Jeunesse marocaine : génération perdue ? / الشباب المغربي.. جيل ضائع؟ / Morrocan Youth : a lost generation ? 

 

La situation des jeunes au Maroc est précaire. Voilà le constat qui ressort des données économiques, des études sociologiques et des quelques enquêtes d’opinion auprès de cette population. L’école n’est plus un vecteur d’ascension sociale, le marché du travail n’absorbe pas les diplômés à la fin de leurs études, l’extrémisme religieux est devenue tentation. De la déscolarisation au chômage en passant par la délinquance et la radicalisation, les périls sont nombreux pour une jeunesse qui ne croit plus à son avenir ici et rêve pour une bonne partie de partir ailleurs. Il y a clairement péril en la demeure. Les réponses aux attentes légitimes des jeunes pour une vie digne, la justice sociale,  l’équité et la participation  à une dynamique de développement sont donc urgentes. Nous vous invitons à participer à ce débat à travers vos avis sur les politiques destinées aux jeunes et à formuler des propositions alternatives au discours officiel.

Lien pour envoyer vos contributions 


كثرت الدراسات والتشخيصات وأيضا السياسات الموجهة للشباب، منذ استقلال المغرب سنة 1956 وخصوصا عبر المبادرات التي أطلقها المهدي بنبركة بإماج الشباب في استراتيجية بناء الدولة (طريق الوحدة، إصلاح الأراضي الزراعية..)، إلى السنوات الأخيرة التي عاد فيها الفاعل السياسي المغربي يتحدث عن إحداث استراتيجية وطنية موجهة للشباب، عبر المبادرة التي اقترحها المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي والتي تروم “تقديم حلول للانتظارات الشباب المشروعة، والتي تتجلى في حياة كريمة وفي مشاركة فعالة في دينامية التنمية”. هذه الضرورة، إلى إيجاد سياسات موجهة للشباب المغربي، من أجل الإدماج التنموي ركز عليها كذلك الملك محمد السادس في خطاب ثورة الملك والشعب (20 غشت 2018) من خلال دعوته إلى وضع الشباب في صلب النموذج الجديد للتنمية من خلال توفير التكوين والتأهيل الملائمين لهم ومنحهم الثقة التي يحتاجونها، وأيضا من خلال مصادقة المجلس الوزاري مباشرة بعد هذا الخطاب على مشروع قانون “الخدمة العسكرية” موجه للشباب التي تتراوج أعمارهم بين 19 و25 سنة. في هذا الملف، يفتح “سيت إن” باب النقاش عبر دعوة الأشخاص الذين يهمهم هذا الموضوع من باحثين ومشتغلين في المجتمع المدني وأيضا المواطنين إلى الكتابة آراءهم حول السياسات الموجهة إلى الشباب أو أيضا بتقديم مقترحات أو مساهمات في هذا النقاش.
لإرسال مساهماتكم المرجو النقر على الرابط