société

أدى الموت المأساوي لعاملي المنجم بجرادة إلى إطلاق شرارة حركة من الاحتجاجات، والتي عرّت النقاب على عشرات السنين من التهميش الاقتصادي في جهة كانت إلى وقت قريب موطنا لأكبر منجم للفحم في شمال إفريقيا. وتاريخيا لم تكلف شركات تدبير المناجم نفسها أي جهد من أجل الاندماج داخل المجتمعات المحلية التي تشتغل فيها، واكتفت فقط بمساهمات مؤقتة ومحدودة في تنمية هذه المناطق.