Le nouveau modèle de développement

Il a été beaucoup question, ces temps-ci, de l'échec du modèle de développement qui a prévalu jusqu'à présent.

كيف يمكن الحديث عن "نموذج" تنموي، سابق أو لاحق، حين نعلم أن المقومات التأسيسية للنموذج مُفتقدة أو على الأقل غير متوفرة؟ فالمغرب لم يسبق له، موضوعيًا وتاريخيًا، أن انخرط جدّيًا في بناء الشروط المؤسسة لإقامة مشروع نهضوي ينتج ممكنات النمو والتنمية، ويرتقي، فعليا، بالبلاد والعباد إلى مستوى من العيش الكريم والعدل وحفظ الكرامة.

ذلك فإن مناطق عديدة بالمملكة لم تعرف تنمية إنتاج بقدر يُلبي الحاجيات اليومية التي تُعد من حقوق الإنسان. وقد حصل الإجماع على الفوارق الجد مرتفعة بين الشرائح التي اغتنت، والشرائح الأوسع التي اتسمت وضعيتها بالركود أو تجذر الفقر فيها بصفة مقلقة. 

Le pays va mal, cela on le savait. Le pourquoi et le comment de ce naufrage collectif, quelques uns s’y attèlent depuis quelques temps, et peu à peu, on y voit plus clair. Mais ce sentiment, angoissant et persistant 

منذ استقلاله اختار المغرب نهجا كينزيا يعتمد تطبيق سياسات اقتصادية تشرف عليها الدولة تارة عبر مخططات خماسية أو ثلاثية وتارة عبر برامج حكومية عشوائية غير خاضعة لمراقبة برلمانية ولا تتلوها محاسبة. وإلى حدود تسعينيات القرن الماضي كانت كل الخطط الاقتصادية للدولة تطبق في أجواء يطبعها الميل للتخطيط المركزي